داو جونز الماضي 5 أيام

26 أيار (مايو) 2020 مؤشر داو جونز يسجل ارتفاعاً بنسبة 2.5 %مع إعادة افتتاح بورصة نيويورك إغلاقه، فى شهر مارس الماضى تخوفا من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19". بورصة نيويورك بالكمامات فى أول يوم افتتاح بعد شهر 30 حزيران (يونيو) 2020 وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 477.40 نقطة أو 1.91% خلال تداولات، أمس الاثنين، بنسبة 5.1% في حين ارتفعت أسهم متاجر التجزئة بنسبة 5% تقريبا. في حين تم في يوم الجمعة الماضي وحده الإبلاغ عن أكثر 45 ألف حالة إ 29 شباط (فبراير) 2020 تسببت حالة الهلع التي سادت أسواق الأسهم العالمية، الأسبوع الماضي في مؤشر “داو جونز” الصناعي بأكثر من 12% في أكبر تراجع له على مدار 5 أيام منذ 

بلغت الأسهم الأمريكية مستويات قياسية في مستهل تداولات جلسة أمس الخميس، حيث ارتفع مؤشر داو جونز أكثر من 132 نقطة متخطياً بذلك حاجز 27000 نقطة للمرة الأولى في تاريخه بقيادة أسهم «يونايتد هيلث»، مدعوماً بشهادة رئيس مجلس ارتفع مؤشر داو جونز و ناسداك المركب الثقيل 1.6٪ و 2.4٪ في الأسبوع السابق على التوالي ، ووصلوا أيضًا إلى أعلى مستوياته على الإطلاق،و ارتفع مؤشر اس اند بي 500 لمدة أربعة أيام متتالية إلى مستوى 2‏‏/6‏‏/1442 بعد الهجرة وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي، جلسة التداول منخفضا 382.59 نقطة، أو 1.25%، إلى 30223.89 نقطة. في حين هبط المؤشر ستاندرد آند بورز500 القياسي 55.42 نقطة، أو 1.48%، ليغلق عند 3700.65 نقطة. 22‏‏/5‏‏/1442 بعد الهجرة

ومنذ القاع المسجل في الثالث والعشرين من مارسو حتى الآن، سجل "داو جونز" صعوداً بنحو 60.5% بينما ارتفع مؤشر "s&p 500" بحوالي 62% وقفز "ناسداك" بحوالي 73%.

7‏‏/6‏‏/1442 بعد الهجرة 20‏‏/5‏‏/1442 بعد الهجرة وارتفع مؤشر “داو جونز” بأكثر من 450 نقطة أو 1.5٪ منتصف النهار. ويبدو أن إعطاء الضوء الأخضر للانتقال الرسمي للسلطة من الرئيس دونالد ترمب إلى الرئيس المنتخب […] وفي الوقت نفسه، أغلق مؤشر داو جونز على تراجع بنسبة 0.9 في المائة، بينما أغلق مؤشرا ناسداك وستاندرد آند بورز 500 على انخفاض بنسبة 1.5 في المائة. تراجعت الأسهم الأمريكية عند الافتتاح بعد أن سجل ستاندرد اند بورز 500 والداو جونز أول موجة مكاسب لأربعة أيام في نحو خمسة أشهر الأسبوع الماضي. ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 39.45 نقطة بما يعادل 0.23% وخسر مؤشر ستاندرد أند بورز 22.5% من قيمته، وهبط مؤشر داو جونز بنسبة 5.7%، وهو ثاني أكبر هبوط للمؤشر الثاني في تاريخه، ولم تتعاف الأسواق الأميركية إلا مع اندلاع أزمة الصواريخ الكوبية.

أيام سوداء في الاقتصاد – أكبر 10 خسائر في يوم واحد في تاريخ داو جونز الصناعي. كانت هناك العديد من الانهيارات السوقية الشهيرة في القرنين العشرين والحادي والعشرين، حيث تشمل الانهيارات المالية الشهيرة في سوق الأسهم تلك

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 21 نقطة، بما يعادل 0.07%، إلى 30627.47 نقطة، في حين فتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 مرتفعاً 8.5 نقطة، أو 0.23%، إلى 3764.61 نقطة.

4 حزيران (يونيو) 2020 ارتفاع “داو جونز” للجلسة الثالثة 520 نقطة ليكسر حاجز 26 ألف نقطة 2.7 مليون وظيفة خلال الشهر الماضي لكن الوتيرة جاءت أفضل كثيراً من توقعات المحللين. منذ 5 أيام. صورة الإسترليني يتجاوز 1.36 دولار لأول مرة م

20‏‏/5‏‏/1442 بعد الهجرة وارتفع مؤشر “داو جونز” بأكثر من 450 نقطة أو 1.5٪ منتصف النهار. ويبدو أن إعطاء الضوء الأخضر للانتقال الرسمي للسلطة من الرئيس دونالد ترمب إلى الرئيس المنتخب […] وفي الوقت نفسه، أغلق مؤشر داو جونز على تراجع بنسبة 0.9 في المائة، بينما أغلق مؤشرا ناسداك وستاندرد آند بورز 500 على انخفاض بنسبة 1.5 في المائة. تراجعت الأسهم الأمريكية عند الافتتاح بعد أن سجل ستاندرد اند بورز 500 والداو جونز أول موجة مكاسب لأربعة أيام في نحو خمسة أشهر الأسبوع الماضي. ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 39.45 نقطة بما يعادل 0.23%

Jan 12, 2021 · وقالت شركات مؤشرات الأسواق العالمية "إم.إس.سي.آي" و"فوتسي راسل" و"ستاندرد آند بورز" و"داو جونز"، الأسبوع الماضي: إنها ستحذف شركات الاتصالات الصينية الثلاث من مؤشراتها القياسية، وهو ما محا 5.6

وهبط مؤشر "داو جونز" 450 نقطة، فيما تراجع مؤشر "ناسداك" 2.8 بالمئة. وانخفض سهم "أبل" مرة أخرى، بعد أن ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الشركة قلصت طلبات التصنيع على هواتف "آيفون xs" و"آيفون xs ماكس" و"آيفون r".

وصعد مؤشر داو جونز الصناعي (Dow Jones Industrial Average) بما يعادل 0.12% ليصل إلى 27 ألفا و512.83 نقطة، وفتح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 على ارتفاع بـ 1.11% ليبلغ 3406.46 نقطة، في حين زاد مؤشر ناسداك المجمع (NASDAQ) بـ2.54% انخفضت أسعار الأسهم العالمية خلال الشطر الأخير من شهر مارس المنصرم، وعانى مؤشر داو جونز الصناعي (Dow Jones Industrial Average) انخفاضاً كبيراً جعله ينهي الربع الأول بفقدان 23% من قيمته كأسوأ ربع منذ أزمة الرهونات العقارية عام 2008